تعضيدا لنضالات الشعوب السودانية الثائرة للتحرر من براثن الشمولية والتسلط ووقوفاً مع الثورة الشعبية السودانية التي انتظمت ربوع الوطن واطاحت برأس النظام البائد ماهي إلا جهد وطني خالص لا يتحمل الحلول الجزئية والتكتيكية او المساومة.

- وبعد الحوار الإيجابي الجاد بين الطرفين فقد توافقت قيادة حركة تحرير السودان ، وحملة سودان المستقبل على التفاهم والتعاون والعمل معآ وفقاً للأحكام التالية :
١/ الدعوة لقيام دولة علمانية ليبرالية تفصل الدين عن الدولة ويتساوى فيها السودانيين على أساس المواطنة كمعيار اوحد لنيل الحقوق وأداء الواجبات.
٢/ إعادة تأسيس الدولة السودانية على أساس ديمقراطي فيدرالي مستقر ، ورفض النظرة المركزية والحكم المركزي الذي يتجاهل شعوب السودان وطموحاتهم وحقوقهم الاصيلة.
٣/ ضرورة التصدي لبقايا نظام الإنقاذ الدموي وتصفية كل اثاره ، ومؤسساته السياسية (بما في ذلك حل حزب المؤتمر الوطني والحركة الإسلامية ، وكل الواجهات التابعة له .).
٤/ تقديم كل رموز النظام البائد والمتورطين في جرائم الحرب والإبادة وجرائم ضد الإنسانية لمحاكمات دولية ومحلية عادلة .
٥/ العمل على إسترداد اموال الشعب المنهوبة ومحاكمة المفسدين .
٦/ مخاطبة قضايا الحرب والسلام وتعويض المتضررين من جراء الحرب والتهجير القصري ، ومفصولي الصالح العام ، وإعادة النازحين واللاجئين الى قراهم الأصلية .
٧/ ضرورة مشاركة المرآة بصورة فاعلة في جميع مستويات الحكم مع مراعاة التمييز الأيجابي لها .
٨/ اذ يؤكد الطرفان على ضرورة وحدة وتجميع كل قوى الثورة والتغيير وفق اسس الندية في التعامل والنضال المشترك الذي تقدم فيه كل الأطراف جهودها والإخلاص في العمل لصالح الوطن ، كما يدعوان كل القوى الثورية والشعبية لتجاوز الخلافات التكتيكية ، وذلك استجابةً لنداء الشعب وإدراكاً لحجم المسؤليات الكبيرة والتحديات الحرجة التي تفرضها حركة الجماهير المتقدمة على القوى السياسية في السودان .
٩/ يدعو الطرفان لوضع الأسس الدستورية والقانونية والبرامجية التفصيلية لفترة انتقال حقيقية تقتلع جذور النظام وتؤسس لتحول اجتماعي ، وديمقراطي حقيقي ويعملان في اطار ذلك مع بعضهما ، ومع كل القوى الحادبة للتغيير الشامل .
١٠/ ينسق الطرفان في كل القضايا السياسية والبرامجية والميدانية والإعلامية ويدعمان بعضهما البعض في كل المحافل الوطنية والإقليمية والعالمية .

- عن حركة تحرير السودان
عبد الواحد محمد احمد النور
- عن حملة سودان المستقبل
عادل عبد العاطي
١١ اغسطس ٢٠١٩م